السلّم إلى السماء

إرشاد رسولي في الوردية: الفصل الثالث

إرشاد رسولي في المسبحة الوردية لمريم العذراء

الفصل الثالث
الحياة عندي هي المسيح

 

26- المسبحة الوردية طريق لاستيعاب هذا السر

إنَّ التأمل في أسرار المسيح يُعرَض على المؤمنين في المسبحة الوردية بطريقة مميزة قادرة بطبيعتها على أن تسهل عليهم استيعاب هذه الأسرار.

إن هذه الطريقة مؤسسة على الترداد، وهذا الترداد يحدث عند تلاوة السلام الملائكي الذي يعاد عشر مرات في كل سر. فإذا اكتفينا بالنظر إلى هذا الترداد نظرة سطحية، مال بنا الرأي إلى القول بأن تلاوة المسبحة الوردية ممارسة جافة تدعو إلى الضجر. ولكنَّ الوضع يتغير تماماً في نفوسنا إذا اعتبرنا أن المسبحة الوردية هي تعبير عن الحب الذي لا يمل من التوجه إلى الشخص المحبوب ولو بالأقوال نفسها، ولكن بعاطفة جديدة ينعشها دوماً هذا الحب.

لقد اتخذ الله في المسيح قلباً من لحم، فقلبه ليس قلباً إلهياً فحسب، غنياً بالرأفة والمغفرة، بل هو قلب بشري أيضاً، قادر على أن يختلج عند كل نبرة من نبرات المودة.

وإذا أردنا لتأييد قولنا شهادة إنجيلية توضح هذا القول، فإنه لا يصعب علينا أن نجدها في الحوار المؤثر الذي جرى بين المسيح وبطرس. طرح المسيح على بطرس هذا السؤال: “يا سمعان بن يونا، أتحبني؟” وطرحه ثلاث مرات، وسمع عنه الجواب ثلاث مرات: “يا رب، أنت تعرف أني أحبك”. لا شك في أن لهذا الطرح المثلث علاقة بمهمة بطرس، غير أن جمال هذا الترداد المثلث لا يخفى على أحد. إن هذا الجمال يظهر في ترداد السؤال وفي ترداد الجواب الذي عبّر به بطرس تعبيراً ملائماً بألفاظ تعرفها الخبرة العالمية للحب البشري. فإذا أردنا أن نفهم ما هي المسبحة الوردية ، فما علينا إلا أن نتوغل في داخل الحركة الديناميكية النفسية الخاصة بالحب.

وهناك قضية واضحة: فإذا كان ترداد السلام الملائكي يُوجّه إلى مريم مباشرة، فإن الحب في نهاية الأمر، بالترداد ومع الترداد، يُوجّه إلى المسيح نفسه. إن الترداد يتغذى بالرغبة في أن نكون أكثر شبهاً بالمسيح. هذا هو برنامج الحياة المسيحية التي عبّر عنه بولس بأقوال نارية عندما قال: “الحياة عندي هي المسيح، والموت غُنْم” (فيلبي 1: 21)، وعندما قال أيضاً: “لا أنا أحيا، بل المسيح يحيا فيَّ” (غلاطية 2: 50). إن المسبحة الوردية تساعدنا على أن ننمو في هذا الشبه بالمسيح إلى أن نصل إلى القداسة.

 

27- طريقةٌ لها قيمتها

لا عجب أن تستفيد علاقاتنا بالمسيح من طريقة إنسانية معينة. فإن الله نفسه عندما يتصل بالإنسان يحترم وضع طبيعتنا البشرية وردود أفعالها الحيوية.وكذلك الروحانية المسيحية نفسها، لا شك في أنها تتبنى أسمى أشكال الصمت السري الذي تذوب فيه كلياً الصور المادية والأقوال والأفعال بسبب عمق اتحاد الإنسان بالله، إلى حد أنه لا يمكن التعبير عنه بشرية. مع ذلك فإن الروحانية المسيحية تبقى عادة مطبوعة بمميزات الشخص البشري، وبكل ما يتصف به واقعه الإنساني من جوانب سيكولوجية وفيزيولوجية، وبما يرتبط به من علاقات بشرية.

إن هذه الواقعية البشرية تظهر ظهوراً واضحاً في الليتورجية الكنسية. فإن الأسرار المقدسة وأشباه الأسرار مكونة من مجموعة من أعمال وصلوات تلبي كلياً حاجات الشخص وقدراته البصرية والسمعية. وكذلك الصلاة غير الليتورجية، فإنها تتبع المنهج نفسه. ومما يدعم قولنا هذا هو أنه في الشرق، تكون الصلاة الموجهة إلى التأمل في المسيح مركزة على الأقوال التالية: “يا يسوع، يا مسيح، يا ابن الله، يا رب ارحمني أنا الخاطئ”. إن هذا الصلاة تُردَّد تقليدياً وتتماشى مع تنفس الإنسان، فتمكنه بذلك من المثابرة على هذا النوع من الابتهال، وتؤمن له الرغبة الطبيعية في أن يكون المسيح نفسه تنفُّس المسيحي وروحه ومجمل حياته.

 

28- طريقة يمكن تحسينها

لقد ذكرت في الإرشاد الرسولي Novo millennio ineunte أنه قد ظهر في الغرب لدى بعض المسيحيين مطلب للتأمل قوي وجديد عثروا عليه في الديانات الأخرى، وهو يتصف بأساليب مشوقة للغاية، وبما أنهم يجهلون تقليد التأمل المسيحي فقد أُخِذوا بما تعرضه عليهم هذه الديانات من أساليب تأملية. لا شك أن في هذه الأساليب شيئاً من الإيجابية وبعض الوفاق مع الخبرة المسيحية، ولكنها تخفي تحت طياتها الداخلية نظريات إيديولوجية لا يمكن قبولها إطلاقاً.

إننا نلاحظ في اخبتارات هذه الديانات طرقاً لها سوق رائجة جداً، وهي تتمسك بتقنية تردادية ورمزية لها طابع بسيكولوجي وفيزيولوجي. إن المسبحة الوردية تدخل من الإطار العام للمظاهر الدينية الخارجية، ولكنها تتميز بمميزات دينية خاصة بها، تلبي المطالب النوعية والمثالية التي يقتضيها الدين المسيحي.

إن المسبحة الوردية ليست طريقة تأملية فحسب، بل طريقة حياتية أيضاً. فإنها باعتبارها طريقة معينة، يجب أن تستعمل بالنظر إلى هدفها الخاص، ولا يمكن أن تكون هي نفسها هدفاً قائماً في ذاته. وع ذلك، فإن هذه الطريقة تُعَدُّ ثمرة خبرة الأجيال، لا يجوز لأحد أن يحط من شأنها، ذلك لأن خبرة مجموعة كبيرة من القديسين تناصرها بقوة. ولكن هذه المناصرة لا تمنع من تحسينها. وهذا ما يهدف إليه إدخال سلسلة أسرار النور في مجموعة الأسرار القائمة حالياً، وإسداء بعض تعليمات خاصة بتلاوة المسبحة، تعرضها هذه الرسالة.

إني عندما أُدخِل إلى المسبحة أسرار النور، أحترم نظامها الشائع الآن، ولا أريد إلا أن أساعد المؤمنين على أن يفهموا معانيها الرمزية، ليقوم الوفاق بينها وبين مطالب الحياة اليومية.

فمن دون هذا الوفاق، لا تؤدي المسبحة الوردية فوائدها الروحية المرجوة، بل هناك خطر في أن يعتبرها الناس كما تعودا تلاوتها، إحدى التعاويذ أو إحدى الأدوات السحرية التي تناقض جذرياً ما للمسبحة من قيمة روحية سامية.

 

29- التعبير الشفوي عن مضمون السر

إن من عبّر شفوياً عن مضمون السر أو من أمعن النظر في صورة تمثله، كان كمن أقام مشهداً حسياً يساعده على أن يوجه إلى السر كل انتباهه. إن الأقوال توجه المخيلة أو العقل إلى حادث مذكور، مثلاً: ميلاد المسيح في المغارة، أو إلى زمن معين في حياة يسوع مثلاً عماده في الثلاثين من عمره.

إن الروحانية المسيحية التي نمت في الكنيسة وازدهرت بتكريم الأيقونات، أو بالممارسات ذات المظاهر الحسية، أو بالطريقة التي عرضها القديس أغناطيوس دي لويولا في أثناء الرياضات الروحية، قد التجأت إلى المشاهدة البرية أو إلى المخيلة، واعتبرتهما مؤازرة كبيرة تمكن العقل من أن يتوجه توجهاً قوياً إلى السر. إن هذه الطريقة تناسب منطق التجسد نفسه. فإن الله قد اتخذ في شخص يسوع الملامح البشرية. ونحن قد استطعنا من خلال حقيقة جسده أن نتصل بسره الإلهي.

إن هذا المطلب الحسي يحققه التعبير الشفوي عن كل سر من أسرار المسبحة الوردية في أثناء تلاوتها. لا شك في أن هذه الأسرار لا تقوم مقام الإنجيل، ولا تطلع المصلين على كل ما ورد في صفحاته، كما أن المسبحة الوردية لا تقوم مقام قراءة الكتاب المقدس، ولكنها تفترض القيام بها وتشجع عليها. وإذا كانت الأسرار التي نتأملها في أثناء تلاوة المسبحة، بما فيها أسرار النور المقترحة، تكتفي بعرض الخطوط الرئيسية لحياة المسيح، فإننا نستطيع بفضل هذه الخطوط أن نكوّن فكرة شاملة عن الإنجيل، وخصوصاً إذا تلونا المسبحة الوردية في جو هادئ متصف بالخشوع الكامل.

 

30- الاستماع إلى كلام الله

إنه من المفيد، لكي نعطي للتأمل أساساً كتابياً وعمقاً بليغاً، أن نتبع التعبير الشفوي عن مضمون السر بقراءة من الكتاب المقدس تناسب هذا السر. وتكون القراءة بحسب الظروف الطارئة طويلة أو موجزة. إن الأقوال البشرية مهما كانت فصيحة، ليس لها تأثير في النفس بقدر ما للوحي الإلهي من تأثير. ولذلك يجب على المصلين أن يصغوا إلى آيات الكتاب المقدس، وهم على يقين أن كلام الله قد قيل لأجل أيامنا هذه ولأجلي أنا أيضاً.

فمن أصغى إلى قراءة الكتاب المقدس، قَبِل بكل رضى تلاوة المسبحة في ترداد أبياتها، ولم تعد ذكرى أحداث يعرفها تثير فيه السآمة والملل، ذلك لأن قراءة الكتاب المقدس لا تتوخى تذكيره بهذه الأحداث بل تستهدف فتح قلبه ليسمع كلام الله الذي يتحدث إليه.

أما في بعض المناسبات الاحتفالية والجماعية، فمن الممكن أن يفسر أحد المصلين قراءة الكتاب المقدس تفسيراً موجزاً.

 

31- الصمت

إن الإصغاء والتأمل يتغذيان من الصمت. فبعد التعبير عن السر وقراءة الكتاب المقدس، يحسن بنا أن نتوقف برهة من الزمن لنثبت خلالها نظرنا في السر المعروض على تأملنا، قبل أن نعود إلى الصلاة الشفوية. فإن من اكتشف قيمة الصمت عرف الطريق الذي يؤدي به إلى ممارسة المشاهدة والتأمل. فإن مجمعنا الذي يتميز تميزاً قوياً بالتقنية ووسائل الإعلام قد أصبح فيه الصمت أمراً شاقاً. وكما أن أوقات الصمت في أثناء الاحتفال بالليتورجية المقدسة أوقاتٌ توصي بها الكنيسة، فكذلك التوقف القصير بعد الإصغاء إلى كلام الله ملائم لنا في تلاوة المسبحة الوردية، لأن فكرنا يستطيع أن يتعمق تعمقاً أوفر في إدراك مضمون السر المعلن عنه.

 

32- الصلاة الربية

بعد أن أصغينا إلى كلام الله وركّزنا تفكيرنا على مضمون السر، فإنه من الطبيعي أن يرتفع فكرنا نحو الآب، وهذا ما يدفعنا إلى أن نتلو الصلاة الربية بعد أن نكون قد تلونا عشر مرات السلام الملائكي. ففي كل سر من هذه الأسرار، يقودنا يسوع دوماً إلى الآب الذي يتوجه إليه باستمرار لأنه يستريح في حضنه. إنه يريد بذلك أن يدخلنا في صميم حب الآب لكي نقول له كما هو يقول: “ابّا، أيها الآب” (رومة 8: 15). إن الله أبونا، وهذا ما يحمل المسيح على أن يجعلنا أخوة له وأخوة بعضنا لبعض، وأن يعطينا الروح الذي هو روحه وروح الآب معاً.

إن الصلاة الربية، التي وُضِعت كأساس للتأمل في المسيح وفي العذراء مريم، تجعل هذا التأمل ينمو من خلال ترداد السلام الملائكي، كما ترفع مقامه فيصبح عملاً من أعمال الكنيسة وإن قمنا به على انفراد.

 

33- تلاوة السلام الملائكي عشر مرات

إن تلاوة السلام الملائكي عشر مرات هي الظاهرة الكبرى في تلاوة المسبحة الوردية، وهي التي تجعلها صلاة مريمية بأسمى ما في هذه الكلمة من معنى. فمن فهم معنى السلام الملائكي فهماً صحيحاً عرف معرفة ثابتة أن إكرام مريم لا يتعارض مع تمجيد المسيح، بل بعكس ذلك، فإنه يلح على هذا التمجيد ويُظهره بوضوح أوفر، ذلك لأن القسم الأول من السلام الملائكي المقتبس من كلام الملاك جبرائيل ومن كلام أليصابات لمريم العذراء، هو عم لتأمل وسجود للسر الإلهي الذي تحقق في أحشاء عذراء الناصرة. إن هذا الكلام يُعبّر بطريقة ما عن إعجاب بالسماء والأرض، ويجعل إعجاب الله وهو يتأمل في عمله الرائع –وهو تجسد ابن الله في أحشاء مريم البتول- يماثل إعجابه البهيج بالعمل الذي حققه في بدء الخليقة عندما رأى ما صنعت يداه الإلهيتان من مخلوقات.

إن الترداد في تلاوة السلام الملائكي يجعلنا نشترك في فرح الله. إنه الابتهاج والإعجاب والاعتراف بأعظم أعجوبة جرت في العالم. لقد تمت هذه الأعجوبة بنبوءة مريم التي قالت: “ها منذ الآن تطوبني جميع الأجيال”.

إن مركز الثقل في صلاة السلام الملائكي – وهو أيضاً همزة الوصل بين جزئيه الأول والثاني- هو اسم يسوع. ففي بعض الأحيان يختفي مركز الثقل هذا عندما تكون تلاوة السلام الملائكي سريعة، ويختفي معها أيضاً الاتحاد بالمسيح الذي كان المصلون يتأملون فيه. إن النبرة التي نعطيها لاسم يسوع ولسره هي التي تجعل تلاوة المسبحة ذات معنى وذات ثمار روحية.

لقد أعاد البابا بولس السادس في الإرشاد الرسولي Marialis Cultus ذكرى الممارسة التي كانت بعض المناطق تُبرز بها ما لاسم يسوع من أهمية، وذلك عندما كانت تضيف إلى السلام الملائكي عبارة تختمه بها وتذكر المصلين بالسر الذي كانوا يتأملون فيه. إنها عادة حميدة، وخصوصاً متى كانت التلاوة جماعية. إنها تعبّر عن الإيمان بالمسيح المُطبَّق على مختلف أوقات حياة المخلص. كما أنها في الوقت نفسه اعتراف بالإيمان يساعد المصلين على أن يبقوا صاحين في التأمل، ويسمح لهم بأن يحيوا هدف الاستيعاب المرتبط بترداد السلام الملائكي بالنظر إلى سر المسيح.

إن ترداد اسم يسوع– وهو الاسم الأوحد الذي نرجو به الحصول على الخلاص (أعمال الرسل 14: 12)- المرتبط ارتباطاً وثيقاً باسم أمه الفائقة القداسة، يمهد لنا، بحسب ما توحيه إلينا العذراء، طريق الاستيعاب الذي يتوخى لنا أن نتوغل توغلاً أعمق قي حياة المسيح.

إن علاقة مريم الخاصة بالمسيح هي التي جعلتها أم الله. وبسبب هذه العلاقة نرفع إليها بحرارة الابتهال في القسم الثاني من الصلاة، لنسلّم حياتنا وساعة موتنا إلى شفاعتها الوالدية.

 

34- تلاوة “المجد للآب والابن والروح القدس”

التأمل، ولذلك فإنه من المهم جداً أن تكون هذه التلاوة بارزة بعد تلاوة الأبيات المريمية العشرة.

أما إذا كانت تلاوة المسبحة جماعية، فإنه يمكن ترتيل “المجد…” لكي نوضح بأسلوب مناسب النظرة الإيمانية التي تختم وتصف كل صلاة مسيحية.

ومن الثابت أنه بقدر ما يكون التأمل في السر واعياً وعميقاً وحيوياً –من السلام إلى السلام- حباً للمسيح ولمريم، بقدر ما يكون ذكر الثالوث الأقدس بعد كل عشرة أبيات، لا خاتمة سريعة بل تمجيداً تأملياً يتوخى رفع نفوسنا على الفردوس ليجعلنا نحيا من جديد –نوعاً ما- خبرة التجلي على جبل طابور، تلك الخبرة التي تسبق المشاهدة السعيدة التي نتمتع بها في السماء. “حسنٌ لنا أن نكون ههنا” (لوقا 9: 33).

 

35- الصلاة الختامية بعد تلاوة المسبحة

إن العادة السائدة في تلاوة المسبحة الوردية هي أن صلاة “المجدلة” الأخيرة للثالوث الأقدس بعد نهاية الابتهالات المريمية، تتبعها صلاة ختامية قصيرة تتغير بحسب الظروف. فمن دون أن ننكر ما لهذه الصلاة الختامية من فائدة روحية، يبدو لنا أن التأمل في الأسرار يكون أكثر خصباً إذا أنهينا كل سر من أسرار المسبحة الوردية بصلاة يكون هدفها الحصول على الثمار الروحية المعينة في تأمل هذا السر. فالمسبحة الوردية تستطيع أن تُظهر آنذاك بفاعلية أقوى ارتباطها بالحياة المسيحية. إن هذه الفكرة توحيها إلينا إحدى الصلوات الليتورجية الجميلة التي تدعونا إلى أن نطلب من الله إمكانية الوصول، بتأملنا في أسرار الوردية، إلى الإقتداء بما تتضمنه والحصول على ما تعد به.

إنه بإمكان هذه الصلاة الختامية أن تكون متنوعة تنوعاً يقبله الشرع الكنسي، كما يحدث الآن. فإن هذا التنوع في الصلوات الختامية يُفسح المجال للمسبحة لأن تحصل على تعابير أكثر مطابقة للتقاليد الروحية المتعددة وللجماعات المسيحية المختلفة.

إننا نتمنى من هذه الزاوية، مع كل احترامنا للتدابير الرعوية القائمة، أن تنتشر الابتهالات التي تتمتع بتعبير أقوى وفائدة روحية أسمى، مثلاً الابتهالات التي تردد في المعابد والكنائس

إن تمجيد الثالوث الأقدس هو نهاية المطاف في التأمل المسيحي. فالمسيح هو الطريق الذي يصل بنا إلى الآب بنعمة الروح القدس. فإذا سلكنا هذا الطريق باستقامة، نرى ذواتنا دوماً أمام سر الأقانيم الثلاثة الذين نسّبحهم ونسجد لهم ونحمده. إن تلاوة “المجد…” هي قمة

المريمية التي تُعنى أكثر من غيرها بتلاوة الوردية، بطريقة يستطيع بها شعب الله أن يستفيد من غنى هذه المنافع الروحية، ويتناول الغذاء الذي يفيده لتأملاته.

 

36- المسبحة

المسبحة هي الأداة التقليدية لتلاوة الوردية. إن من استعملها استعمالاً سطحياً اعتبرها أداة لا غير هدفها عد أبيات السلام الملائكي، ولكنّ الحقيقة هي أن للمسبحة طابعاً رمزياً يمنح التأمل معنىً جديداً.

يجب علينا أن نلاحظ قبل كل شيء أن المسبحة تتوجه إلى المصلوب الذي يفتح طريق الصلاة ويختمه. فإلى المسيح ترجع حياة المؤمنين وصلاتهم، ومنه ينطلق كل شيء وإليه يعود كل شيء، وبه يصل كل شيء إلى الآب بنعمة الروح القدس.

فالمسبحة باعتباره أداة تستعمل لعد الأبيات، تزن مقاطع الصلاة كما يوزن الشعر، وتذكرنا بطريق التأمل والكمال المسيحي الواجب سلوكه.

كان الطوباوي بَرتولو لونغو يرى أن المسبحة سلسلة تربطنا بالله. نعم إنها سلسلة، ولكنها سلسلة عذبة، لأن ارتباطنا بالله أبينا أمر عذب.

والمسبحة هي سلسلة بنوية أيضاً تضمنا إلى مريم أمة الرب وتصلنا في نهاية الأمر بالمسيح الإله الذي صار عبداً حباً لنا.

إنه يحسن بنا أيضاً أن نقيم الشبه بين علاقاتنا المتبادلة والمعنى الرمزي للمسبحة. إنها تذكرنا برباط الشركة القائمة بيننا وبالأخوّة التي تجمعنا في المسيح.

 

37- البدء بالمسبحة وختامها

إن أساليب البدء بالمسبحة الوردية في الظروف العادية متعددة. ويعود تعددها إلى مختلف عادات الكنائس المحلية. ففي بعض المناطق يبتدئ المصلون بتلاوة آية من المزمور 69 “اللهم بادر إلى معونتي، يا رب أسرع إلى إغاثتي”، وهدفهم من ذلك أن يتغذى فيهم شعورٌ متواضع بعوزهم الروحي. وفي أماكن أخرى تبتدأ المسبحة الوردية بتلاوة قانون الإيمان، وذلك ليعبّروا عن إيمانهم في مطلع التأمل الذي يقومون به. إن هذه الأساليب وغيرها من الأساليب المشابهة ممارسات شرعية بقدر ما تؤازر فكر المصلين على القيام بالتأمل.

وتختم تلاوة المسبحة بالصلاة على نيات البابا لكي يطل نظر المصلين على الأفاق الواسعة للحاجات الكنسية.

ولما أرادت الكنيسة أن تشجع هذا الانفتاح الكنسي، فقد منحت المصلين ذوي الاستعدادات الحسنة المطلوبة عدة غفرانات. فإذا مارس المصلون تلاوة المسبحة على هذا النحو، كانت لهم المسبحة مسيرةً روحية حقيقية، وكانت مريم العذراء أماً لهم ودليلاً ومعلمة، وساندتهم بشفاعتها التي لا تخزى.

وهل نستغرب في نهاية الصلاة، الحاجة التي تشعر بها النفس التي اختبرت حنان أمومة مريم، إلى أن تذيع مدح العذراء بالصلاة الرائعة “أيتها الملكة أم الرحمة والرأفة…” أو بتلاوة طلبة لوريت؟ إن هذه الصلاة هي خاتمة الطريق الداخلي الذي أدى بالمؤمن إلى اتصال حي بسر المسيح وسر أمه الفائقة القداسة.

 

38- توزيع المسبحة على أيام الأسبوع

من الممكن أن تتلى الوردية بمسابحها الثلاث كل يوم، فإن الكثيرين يتلونها، وإنهم لجديرين بالمديح. إن هذه التلاوة تملأ بالصلاة أيام الكثير من المتصوفين، أو ترافق بالمساندة الروحية المرضى والمسنين الذين يتوفر لديهم الوقت الطويل.

ولكن من الواضح– هذا إذا أضفنا إلى المجموعات الثلاث مجموعة أسرار النور- أن الكثيرين لا يستطيعون أن يتلوا إلا مسبحة واحدة من مسابح الوردية، وذلك وفق توزيع معين على أيام الأسبوع. إن هذا التوزيع الأسبوعي يعطي لأيام الأسبوع لوناً روحياً، كما تفرض الليتورجية الكنسية لوناً معيناً لملابس القداس بحسب مراحل السنة الطقسية.

إن العادة السائدة هي أن يوم الاثنين ويوم الخميس مخصصان لأسرار الفرح، وأن يومي الثلاثاء والجمعة لأسرار الحزن، وأن أيام الأربعاء والسبت والأحد لأسرار المجد. في أي يوم من الأيام نضع أسرار النور؟

نلاحظ أن أسرار المجد تُذكر في يومين متتابعين وهما السبت والأحد، وأن التقليد أعطى للسبت طابعاً مريمياً. لذلك فإننا ننصح بأن يُنقل إلى يوم السبت التأمل الثاني من أسرار الفرح إذ أنه يلح أكثر من غيره على حضور مريم، وهكذا يبقى يوم الخميس حراً، فيخصص للتأمل في أسرار النور.

إن هذا التوجيه لا يقيد حرية التأمل الفردي والجماعي متى اقتضت المطالب الروحية والرعوية استعمال هذه الحرية، وخصوصاً مطالب الأعياد الطقسية التي تحتاج إلى مرونة أوفر في تطبيق هذا التوجيه.

إن المهم أن نعتبر ونختبر دوماً أن الوردية طريق للتأمل. ففيها –بالإضافة إلى ما تقوم به الليتورجية- يكون أسبوع الإنسان المسيحي مع يوم الأحد وهو يوم قيامة المسيح، طريقاً يسير خلال أسرار حياة المسيح الذي يظهر في حياة تلاميذه رب الزمن والتاريخ.


قد يعجبك ايضاً

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.